فاو تتخذ اجراءات للحد من فاقد الاغذية

الثلاثاء 4 أغسطس 2020 01:16 م
فاو تتخذ اجراءات للحد من فاقد الاغذية
باير
باسف
ايبكس العالمية

فاو : عالم الزراعة

كشفت اليوم منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (المنظمة) عن منصة شاملة لمساعدة المجتمع الدولي على تسريع الإجراءات المتخذة للحد من الفاقد والمهدر من الأغذية بموازاة النداء الموجه من وكالة الأمم المتحدة وشركائها من أجل تكثيف الجهود استعدادًا لليوم الدولي للتوعية بالفاقد والمهدر من الأغذية - الذي سيتم إحياؤه للمرة الأولى في 29 سبتمبر/أيلول 2020.

وتجمع هذه المنصة الفنية بشأن قياس الفاقد والمهدر من الأغذية والحد منهما معلومات عن قياس الفاقد والمهدر من الأغذية في مختلف أنحاء العالم والحد منهما وسياساتهما والتحالفات والإجراءات ذات الصلة وأمثلة عن نماذج ناجحة بهذا الصدد. 

 واعتبر السيد شو دونيو، المدير العام خلال إطلاق المنصة أنّ "هدر الأغذية يعني هدر الموارد الشحيحة وازدياد تأثيرات تغير المناخ وتفويت فرصة إطعام عدد متزايد من السكان في المستقبل".

وقد أتاح هذا الحدث الفرصة للتعريف باليوم الدولي المقبل للتوعية بالفاقد والمهدر من الأغذية والذي يسعى إلى التركيز بقدر أكبر على الحاجة إلى الحد من الفاقد والمهدر من الأغذية وكيفية مساهمة ذلك في تحقيق التنمية المستدامة.

وحثّ المدير العام للمنظمة القطاعين العام والخاص والأفراد على تشجيع السياسات والابتكارات والتكنولوجيات الكفيلة بالحد من الفاقد والمهدر من الأغذية والاستفادة منها وتوسيع نطاق استخدامها والحرص على أن يكون اليوم الدولي الأول هادفًا ومؤثّرًا.

وقد انضمّ إلى ندائه هذا من أجل تكثيف الجهود في سبيل الحد من الفاقد والمهدر من الأغذية – خاصة في وقت كشفت فيه جائحة كوفيد-19 بقدر أكبر أوجه الضعف والحاجة إلى نظم غذائية أكثر قدرة على الصمود - ممثلون عن مجموعة واسعة من المنظمات الشريكة والدول الأعضاء في المنظمة (ترد القائمة الكاملة أدناه).

واعتبر السيد Lawrence Haddad، المدير التنفيذي، التحالف العالمي لتحسين التغذية (GAIN) أنّ "الفاقد والمهدر من الأغذية هو دليل على معاناة النظم الغذائية" مشيرًا إلى أنّ "الأغذية المغذية هي الأكثر عرضة للتلف وبالتالي الأشد عرضة لفقدانها أيضًا. وإضافة إلى فقدان الأغذية، تُفقد كذلك سلامة الأغذية والتغذية على حد سواء."

أما السيدة Geeta Sethi، المستشارة والقائدة العالمية للنظم الغذائية، البنك الدولي فقد اعتبرت أنّ "معالجة مسألة الفاقد والمهدر من الأغذية بواسطة معلومات وأدلة دقيقة على المستوى القطري هي محاولة لإنشاء نظام غذائي قادر على تحقيق إنجازات على صعيد سلامة كوكبنا وصحة الإنسان" وأردفت قائلة إنّ "تحديد الأولويات على مستوى السياسات في بلد ما وبالتالي بالنسبة إلى الاستثمارات والتدخلات اللازمة يتطلب وجود بيانات وأدلّة جيّدة. وهذه المنصة خير أداة بهذا الصدد."

أضف تعليق

 
 

أخبار ذات علاقة

القائمة البريدية