الأغذية التي تقوى المناعة مالها وما عليها

الثلاثاء 5 مايو 2020 10:19 ص
الأغذية التي تقوى المناعة مالها وما عليها
باير
باسف
ايبكس العالمية

المناعة هي حائط الصد الوحيد في مواجهة فيروس كورونا المستجد ومرض كوفيد-19 الذي ليس له علاج أو لقاح حتى الآن.

وأجمع الاطباء أن قوة مناعة الانسان هي الوسيلة الوحيدة لمقاومة ومحاربة الفيروس التاجي..

وأفضل الطرق لتقوية المناعة هي بالتغذية السليمة . وتقول أ.د. نهال محمد عبد المجيد أستاذ التغذية بجامعة حلوان ان الغذاء بمفرده ليس هو المسئول تقوية المناعة ولكن الطريقة الصحيحة للاستفادة منه هي السبب.

وأوضحت أن الأستخدام الخاطئ لهذه الأغذية يقلل من فاعليتها داخل الجسم و قد يأتي بنتائج عكسية . و لأن الجهاز المناعي هو خط الدفاع الأول في الجسم عن الميكرويات و الفيروسات المختلفة فلابد من المحافظة عليه و تناول الأطعمة التي تعمل علي تقويته بشكل صحيح.

وتؤكد في حديثها لأخبار مصر على أهمية الحرص عل تناول البروتينات و خاصة من المصادر الحيوانية كالبيض والحليب ومنتجاته و اللحوم لأن البروتين هو المسئول عن تكوين الأجسام المضادة بالجسم التي تحارب الميكروبات و الفيروسات.

وتضيف أن ذلك يكون بتناولها مسلوقة ذات نضج كامل لأن تناولها نصف ناضجة سيعرض الجسم للتلوث بميكروبات خطيرة أو الأدوية و الأمراض التي كانت لدي الحيوانات مصدر الغذاء

وتدعو د. نهال محمد استاذ التغذية بجامعة حلوان لتجنب طهي الأطعمة بطريقتي الشوى و التحمير لأرتفاع درجة الحرارة عم 170 درجة مئوية مما قد يسبب تغير في الطبيعة الكيميائية للأطعمة و يقلل من أستفادة الجسم من العناصر الغذائية الموجودة فيها

كما تنصح بالاقلال من تناول المقليات لتفادى زيادة نسبة الدهون في الوجبة لأن ذلك يقلل من أمتصاص و تمثيل العناصر المعدنية في الجسم مثل الكالسيوم و الحديد و الصوديوم و البوتاسيوم و غيرها , مما يحرم الجسم من الأستفادة من هذه العناصر في العمليات الحيوية المختلفة داخل الجسم.

وتؤكد أن تناول اليمون و الحمضيات علي البارد يؤدي للأستفادة من فيتامين C الموجود بها ( حمض الأسكوربيك) و الذي يعد مانع قوي للأكسدة و محاربة الميكروبات و خاصة ان هذا الفيتامين سريع التأكسد و التلف و تعرضه للحرارة أو تناوله في المشروبات و الأطعمة الساخنة يؤدى لفقد نسبة كبيرة منه.

كما أن تناول زيت الزيتون الغني بمضادات الأكسدة و لكن علي البار لأن تعرضه للحرارة فى اعداد الأطعمة يغير من طبيعته الكيميائية و يفقدة فاعليته

وتوضح د. نهال أهمية المحافظة عل درجة حموضه الجسم فى الوسط المتعادل أو القلوي البسيط بالأكثار من تناول الخضروات و الفواكه و خاصة ذات الألوان لما تحتويه هذه الأطعمة من فلافونات و مضادات أكسدة هامة لتقوية الجهاز المناعي و تنوعها بين الطازج و المطهي الذي تتركز فيه تلك المركبات.

وتشدد على الحرص عل تناول الفواكه كثمرة كاملة للأستفادة من الألياف الغذائية و التي لها دور هام في تقويه الجهاز المناعي و تجنب تناولها في صورة عصائر و خاصة العصائر المحلاة لأن ذلك يفقدها الكثير من قيمتها الغذائية .

وايضا تشجع استاذ التغذية بجامعة حلوان على تناول المكسرات لأحتوائها علي العديد من مضادات الأكسدة و مقويات المناعة و لكن تؤكل نيئة بدون تحميص لأن التحميص يفقدها الكثير من قيمتها الغذائية مع الحرص ان تكون طازجة و غير مخزونة لتلافي وجود مركبات الأفلاتوكسين ( سموم فطرية) تضر بصحة الجسم

أضف تعليق

 
 

أخبار ذات علاقة

القائمة البريدية