داسيلفا : التنمية الريفية بافريقيا بديلا للشباب من الهجرة

السبت 19 يناير 2019 07:01 ص
داسيلفا : التنمية الريفية بافريقيا بديلا للشباب من الهجرة
باير
باسف
ايبكس العالمية

فاو : عالم الزراعة

قال المدير العام للمنظمة جوزيه غرازيانو دا سيلفا إن الاستثمار في المناطق الريفية والزراعة أمر حاسم لتحقيق الرخاء في أفريقيا وضمان شباب القارة كبديل للهجرة.
مشيرا الى ان قارة افريقيا تحتاج إلى الاستثمار في التنمية الريفية بهدف خلق فرص وفرص للشباب للبقاء في المناطق الريفية". "نحن بحاجة إلى شباب من أجل الزراعة الحديثة."
أدلى بتصريحاته في حدث الاتحاد الأوروبي الأفريقي في الزراعة رفيع المستوى الذي يشكل جزءاً من المنتدى العالمي للأغذية والزراعة هذا الأسبوع في برلين.
وأشار غرازيانو دا سيلفا إلى أن نصف سكان إفريقيا تقريباً ما زالوا يعانون من الفقر المدقع وانعدام الأمن الغذائي ، ومن الأهمية بمكان توجيه الاستثمارات العامة والخاصة نحو القطاع الزراعي لافتا الى ان هذه التدخلات ذات أهمية خاصة في منطقة الساحل التي تضررت من آثار الصراعات وتغير المناخ قوي جدا.
واوضح المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة "إن تعزيز خلق فرص عمل لائقة في المناطق الريفية ، وليس فقط في القطاع الزراعي ، ولكن في المناطق والقطاعات الأخرى ، يمكن أن يساعد سكان الريف على البقاء في أوطانهم مؤكدا , إن معظم المهاجرين الشباب يأتون من المناطق الريفية ولكن الشباب ضروريون لتحقيق قطاع زراعي حديث وديناميكي في أفريقيا ، وهو أمر حيوي لمكافحة الجوع والفقر ، ومعالجة آثار تغير المناخ. لذلك ، من الأهمية بمكان تحرير فرص العمل في القطاع الزراعي وجعله أكثر جاذبية للشباب.
ووفقا لحالة الأغذية والزراعة لعام 2018 ، ارتفع عدد المهاجرين الدوليين من 153 مليون في عام 1990 إلى أكثر من 250 مليون اليوم ، بينما تمثل الهجرة من المناطق الريفية 50٪ على الأقل من جميع الحركات الداخلية ، خاصة في المناطق ذات معدلات التحضر العالية. في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى ، يمكن أن تصل هذه النسبة إلى 75 بالمائة.
وفي كلمته ، رحب غرازيانو دا سيلفا بدور فريق عمل الزراعة بين الاتحاد الأوروبي وأفريقيا ، والذي يمكن أن يضمن وصول التكنولوجيات الجديدة إلى سكان الريف المهمشين ، بما في ذلك أولئك الذين يعيشون في سياقات هشة.


أضف تعليق

 
 

أخبار ذات علاقة

القائمة البريدية