لجنة المخصبات الزراعية توافق فنيا على تسجيل 45 مركب من الاسمدة المعدنية بلجنة 98 ... للمزيد اضغط على الرابطالزراعة توافق على اعادة تسجيل 37 صنف من بذور الخضر للمرة الثانية " للمزيد اضغط على الخبر "وزير الزراعة يعتمد تسجيل 47 صنف من بذور الخضر " للتفاصيل اضغط على الخبر "الضوابط , والاشتراطات التى اقرتها وزارة الزراعة لاستيراد تقاوى البطاطس للموسم 2014 / 2015طلب وظيفة : احمد شعبان سليمان مرسى 29|9|1988 مصرى بكالوريوس علوم زراعيه 2012 شعبه اقتصاد زراعى تقدير عام جيد رخصه قياده لغه انجليزيه خدمه عسكريه قدوه حسنه محافظه اسيوط 00201114939599 0020882690106ارض مساحة 29 فدان قبل نقطة شرطة رأس سدر ناحية البحر صاحبها يرغب فى مشاركة مستثمر لاقامة مشروع زراعى او صناعى او سياحى ت " 01202250044
اتصل بنا
روابط
الاخبار
الرئيسية
.
2011/07/03 09:51 PM
ازالة معوقات الانتاج و التصدير للمحاصيل البستانية عالية القيمة
Bookmark and Share Share : شارك
0 التعليقات
: التقييم

 

استراتيجيات سياسات مصر الزراعيه

 

1- الامن الغذائى و سد الفجوه الغذائيه.

              محاصيل الحبوب.

              محاصيل الاعلاف.

             المحاصيل الزيتيه .

             المحاصيل السكريه.

            الحاصلات البستانيه .

 

 

خريطه حصر الاراضي الزراعية في العالم

 

 

 

 

 

 

2- ايجاد فرص عمل و خاصة فى المحاصيل البستانيه عالية القيمه للشباب بتوزيع الاراضى على الخريجين ومضارى قوانين الاصلاح الزراعى و خلق فرص عماله فى مشروعات زراعيه خاصة او شركات زراعية .

 

 

         ان مساحة الارضى الزراعية فى مصر تصل الان الى حوالى 8.5 مليون فدان منها    حوالى 3 مليون فدان من الاراضى حديثة الاستصلاح فى المناطق الصحراوية وتمثل اراضى الخريجين حوالى من 20-30% من هذه الاراضى .

 

         تخصص الدولة عادة نسبة تتراوح بين 20-30% من الاراضى حديثة الاستصلاح لتوزيعها على الخريجين كل عام من جمله المساحة التى يتم استصلاحها سنويا والتى تبلغ حوالى 250 الف فدان وتبلغ النسبه المخصصة للخريجين حوالى 50 الف فدان سنويا وهى توفر فرصة تمليك اراضى الى حوالى 10 الف خريج سنويا.

 

         تقوم الدوله بتمليك الخريجين من الكليات والمعاهد والمدارس المختلفة مساحات زراعية فى حدود من 5-7 افدنة على ان يقوموا بسداد قيمة الارض والتى تمنحها الدولة بأسعار مخفضة مدعومة على فترة زمنية قد تصل الى ثلاثون عاما كما تقوم الدولة بتمليك منزل على مساحة حوالى 130 م2 مجهز لإقامة الخريج مع منحة بعض القروض العينية ومواشى وصوب وكل ذلك مساهمة من الدولة فى حل مشاكل البطالة للخريجين وتوفير فرص عماله و تنمية حقيقية فى المناطق حديثة الاستصلاح.

 

         ويوجد الان حوالى 600 الف فدان موزعة على حوالى 120 الف خريج يمثلون وعائلاتهم حوالى 500 الف مواطن.

 

 

         وفى دراسة اقتصادية عن الجدوى الاقتصادية لهذه المشروعات فى احدى مناطق النوبارية بعد اكثر من 10 سنوات من تمليك الخريجين هذه الاراضى وقيام المسئولين بتذليل كثير من المشاكل التى واجهت الخريجين فى بداية عملهم فى هذه المزارع واستقرارهم بها فانه اتضح كثير من هؤلاء الشباب يعانون من خسائر نتيجة الزراعه بالطرق التقليدية التى يتبعونها والمحاصيل التى يتم التوسع بها وبالرغم من المساعدات الفنية والإدارية والمساعدات الخارجية لكثير من الجهات المانحه من خلال خطط يقوم بوضعها خبراء هذه الجهات بالاشتراك مع الجهات الحكومية المتخصصة بشئون الخريجين . مما دعا كثير من الخريجين اما الى تبوير الاراضى وعدم زراعتها او تأجيرها الى الغير والبحث عن عمل حتى يتمكنوا من القيام بوجباتهم الاسرية لتوفير سبل المعيشة.

         فى هذه الدراسة الاقتصادية فانه وجد ان الناجح فى الزراعة بالطرق التقليدية المتاحة وتحت ظروف مصاريف الانتاج المرتفعة فى هذه المناطق قد حقق صافى ارباح حوالى 800 جنية مصرى من الخمسة افدنة اى بمتوسط حوالى 67 جنية مصرى دخل شهرى للاسرة وهو لا يكفى للاحتياجات الاساسية للاسرة.

         وقد حقق بعض المزارعين المستثمرين فى الصحراء ارباح جيدة من زراعة الصحراء وخاصة ببعض المحاصيل البستانيه ذات القيمة العالية . وحققت ارباح من الفدان قد تتراوح بين 5-15 الف جنيها مصريا ارباح صافية للفدان مستخدمه تكنولوجيات متقدمة ذات اقتصاديات جيدة للانتاج. وقد قامت العديد من الهيئات غير الحكومية بمحاولة نقل هذة التكنولوجيات من هذة المزارع الى مزارع صغار المزارعين لتحويلهم من مزارعين صغار تحت حد الفقر الى حالة الاكتفاء الذاتى و العيشة الكريمة.

 

اجتماع مع مزارعى درب الاربعين بواحة باريس لتطوير الزراعة بالمنطقة.

 

مزرعة عنب بعد7 اشهر من الزراعة لدى الخريجين بمنطقة النوبارية بعد تطوير نظم الرى والتربية والتسميد

 

امام مزرعة احدى شباب الخريجين مع احد الخريجين وعائلتة ومندوب الصندوق السويسرى.

 

تدريب الخريجين بمزرعة الشروق على تقليم العنب

التدريب العملى هو الطريق الوحيد لرفع كفاءة الخريجين و صغار المزارعيين.

 

امكانية انتاج العنب بمواصفات تصديرية عالية بمزارع شباب الخريجين و صغار المزارعين.

زراعة الخضر عالية القيمة لغرض التصدير وخاصة فى مصر العليا

         من الموكد ان تدعيم شباب الخريجين وصغار المزارعيين الذين يقومون حاليا بالاستيطان فى قرى فى المناطق حديثة الاستصلاح يرفع ويطور الانتاج لزيادة الدخل وزيادة صادرات الحاصلات البستانية والتى هى العصب الذى يبنى علية الاقتصاد المصرى الحالى حيث ان زيادة الدخل القومى فى هذه المرحلة يتوقف على زيادة الصادرات الزراعية وخاصة البستانية والتى لاتزيد نسبة المدخل المستورد بها عن 10% من ارتفاع ثمنها فى الاسواق العالمية .

         ان تطوير الزراعة لدى الخريجين سيحول هذه المناطق الى مناطق جذب للعمالة بدلا من ان تكون طاردة وخاصة للخرجين و صغار الزراع.

         بزيادة دخل الخريجين فانه سيحدث تنمية مستدامة لهذه المناطق وسيكون واجهة حضارية بأذن الله للمزارع المصرى الحديث.

         ان الناتج التصديرى سيدعم الدخل القومى.

         ممكن ان يكون هؤلاء الخريجين الركيزة الاساسية فى انتاج حاصلات بستانية عالية القيمة صالحة للتصدير مما يؤثر فى اقتصاديات مصر.

         من الاهمية بمكان وضع استراتيجية عمل موحدة مع الجهات المختلفة ( الجمعيات الاهلية-الجهات المانحه- والخريجين – والأجهزة الحكومية ) لوضع خطة عمل لتحقيق الاستراتيجيات التى يمكن الاتفاق عليها كل حسب الدور الذى ممكن ان يكون فعال به

3- زيادة الدخل القومى من العملات الحره بزيادة الصادرات الزراعيه و خاصة المحاصيل البستانيه عالية القيمه.  

اهمية انتاج الحاصلات البستانية فى الاراضى الصحراوية مقارنة بالمحاصيل الحقلية.

         1- اقتصاديات الانتاج.

         2- قابلية الانتاج للتصدير بأسعار مرتفعة.

         3- ارتفاع الانتاج لاستخدام التكنولوجيات و نظم الرى و التسميد الحديثة .

         4- خلق فرص عمالة للخريجيين و صغار الزراع.

         5- زيادة دخل صغار المزارعين والخريجين بالا راضى حديثة الاستصلاح.

         6- التوسع فى انشاء محطات تعبئة وثلاجات وصناعات غذائية.

         7- انشاء مشاتل ومعامل زراعة الأنسجة.

اهم الحاصلات البستانية التى تنتج فى مصر للتصدير.

 

         الفاكهة : العنب,الموالح,الخوخ,المانجو,الزيتون,المشمش,الموز,الكمثرى.

         الخضار : ,الخرشوف,الكانتلوب,البطيخ,الطماطم الفاصوليا,الثوم,البصل الأخضر, الباذنجان   ,الفلفل.

         نباتات الزينة :زهور القطف,نباتات الزينة الداخلية,نباتات الزينة الخارجية.

         النباتات الطبية والعطرية.

         مشاتل الخضر والفاكهه.

الرؤية المستقبلية لإنتاج الحاصلات البستانية فى مصر لغرض التصدير. 

         التوسع فى ادخال محاصيل غير تقليدية وأصناف جديدة بغرض التصدير والتصنيع.

         ادخال تكنولوجيات جديدة لرفع الانتاج وإنتاج محاصيل ذات صفات تصديرية عالية.

         زيادة انتاج وتصنيع مستلزمات الانتاج والتعبئة لتقليل نسبة المدخل المستورد في السلع المصدرة عن 10%.

         التركيز على دفع وتدريب ومساندة الخريجين بالا راضى الجديدة على انتاج محاصيل بستانية عالية القيمة للتصدير.

العمالة المكثفة فى زراعات العنب التصديرية.

 

انتاج البرتقال فى الاراضى الصحراوية للتصدير.

زراعة الخضر فى الصوب الزراعية للتصدير.

زراعة زهور القطف للتصدير.

4- زيادة التصنيع الزراعى و زيادة الصادرات من المنتجات الزراعيه المصنعه.

5- خلق فرص عماله من خلال عمليات حصاد و تداول و تخزين و نقل و تصدير و تصنيع الحاصلات الزراعية و تصنيع العبوات الخاصه بالتصدير و شركات النقل و تطوير الموانى البرية و البحرية والجوية و النيلية.

6- تصنيع و استيراد و الاتجار بمستلزمات الانتاج اللازمه لهذة المشروعات.

7- التوسع فى الاستثمار فى المشروعات الزراعيه فى بعض دول حوض النيل مثل دول ( السودان – اثيوبيا )

بغرض سد الفجوة الغذائيه فى مصر و نقل جزء من الكتله السكانيه الزراعيه للعمل فى هذة المشروعات.

اهمية السودان 

تنساب في ربوعه الأنهار الدائمة والموسمية . وتهطل علي أراضيه أمطار سنوية تفوق المائة مليار متر مكعب

ويتمتع بمراعي طبيعية تفوق مساحتها المائة وخمسين مليون فدان

طرق تنفيذ هذة السياسات الزراعيه

         التوسع الرأسى

         ذيادة انتاجية المحاصيل للاراضى المنزرعة.

         تحميل المحاصيل

         تطوير الرى فى الاراضى القديمه لتوفير المياه لاستصلاح مزيد من الاراضى و ذيادة انتاجية المحاصيل.         

التوسع الافقى

         استصلاح مزيد من الاراضى فى المناطق الصحراويه لزيادة الرقعه المنزرعه (ثلاثة ملايين فدان حتى عام 2017)

         زراعة المحاصيل الاستراتيجه لسد جزء من الفجوة الغذائيه فى هذة الاراضى المستصلحة.

         زراعة محاصيل عالية القيمه للتصدير لتوفير العمله الصعبه لاستيراد الحبوب لسد العجز الغذائى فى الفجوة الموجودة و ايجاد فرص عمل للشباب.

 

خريطة جمهورية مصر العربية ومناطق التوسع الافقى فى جنوب الوادى وفى سيناء

الأوضاع الاقتصادية في مصر وعلاقتها بحتمية الاستثمار الزراعي في الصحراء .

         في ضوء الانفجار السكاني فى مصر حيث بلغ التعداد حاليا ما يجاوز 72 مليون بزيادة سنوية 2 مليون نسمة. و هذا التعداد يعيش على مساحة تقارب 4 % من مساحة الأراضي في مصر مع محدودية الموارد المائية التي وصلنا لذروة استهلاكنا منها.

قنوات الرى المبطنة لرى الاراضى الصحراوية وطلمبات الرى و الاستثمارات الضخمة لهذة المشروعات.

استخدام المياة الجوفية المكلف هو الاساس فى رى بعض المناطق الصحراوية.

شق الترع وتبطينها لرى منطقة توشكا لزراعتها بالمحاصيل البستانية عالية القيمة للتصدير.

البنية الاساسية لقرى الخريجين من الطرق ونظم الرى الحديث ومساكن.

استخدام المياة الجوفية لغسيل التربة قبل زراعة الارض.

غسيل الارض من الاملاح وخدمتها قبل الزراعة فى الاراضى الصحراوية الخفيفة القوام.

استخدام محراث تحت التربة بعد الغسلة الاولى لتفتيح التربة وزيادة كفاءة غسيل التربة.

استخدام المحراث القلاب للحرث بعد الغسلة الثانية.

غسيل الارض من الاملاح وخدمتها قبل الزراعة فى الاراضى الصحراوية الخفيفة القوام.

تأثير عدم غسيل التربة قبل الزراعة على نسبة غياب الشتلات وعدم تجانس نمو النباتات النامية.

تأثير اضافة اسمدة عضوية ملوثة بالحشائش والنيماتودا او نقل تربة من الدلتا على نمو وإنتاج مزرعة عنب عمرها اكثر من عشر سنوات. 

اهمية تنظيم وجدولة الرى فى زيادة انتاج الحاصلات البستانية بأقل كمية من المياة.

         طرق الرى الحديثة وأهمية اختيار النظام وتصميمية فى الحصول على اعلا انتاج بأقل كمية من المياة.

         استخدام النظم الخبيرة لجدوله الرى وعدم تلويث المياة الجوفية.

         اهمية تنظيم الرى فى تقليل فقد الاسمدة. 

الرى السطحى فى الاراضى التى تروى بالغمر.

رى الموالح بطريقة الرى بالخطوط الطويلة.

الرى بالخطوط الطويلة فى النيل الابيض لمحاصيل قصب السكر والمحاصيل التى تزرع على خطوط والاستفادة من استواء الارض وانحدارها الطبيعى.

استصلاح و زراعة الاراضى الصحراوية الرملية من عام1980 حتى الان.

         الايجابيات التى تمت فى هذة المرحلة.

           ادخال تكنولجيات جديدة فى زراعة العنب والمانجو و الفراولة والكانتالوب و نباتات الزينة وكثير من المحاصيل البستانية والحقلية وكذلك اصناف جديدة لرفع الانتاج والجودة و الصلاحية للتصدير.

           ادخال الميكنة فى انتاج عدد من المحاصيل مثل البطاطس والفول السودانى.

           انشاء عدد كبير من محطات التعبئة والفرز و الثلاجات للتصدير.

           التوسع فى التصنيع الزراعى للتصدير.

           تاسيس عدد من الجمعيات والهيئات غير الحكومية الجادة والتى تكونت على اسس سليمة لذيادة الصادرات الزراعية وخاصة الحاصلات البستانية وساعد ذلك فى سرعة نقل التكنولوجيات و احضار الخبراء والزيارات لبلدان متقدمة زراعيا وتحقق نجاح فى الصادرات الزراعية.

           البدء فى استخدام نظم الرى المتطورة فى الرى والتسميد مع مياة الرى و تم ادخال الاسمدة المركبة تامة الذوبان و القدرة على جدولة و تنظيم الرى مما ذاد من كفائة عملية الرى والتسميد.

استصلاح و زراعة الاراضى الصحراوية الرملية من عام1980 حتى الان.

         الايجابيات التى تمت فى هذة المرحلة.

          حصول كثير من المزارع و محطات التعبئة والثلاجات على شهادات الجودة من هيئات عالمية مما يذيد القدرة التصديرية لمنتجات المزارع.

         تطوير التصدير للحاصلات البستانية عالية القيمة باستخدام العربات والحاويات المبردة علاوة على تعزيز النقل الجوى والمطارات لتقابل الذيادة فى الصادرات و تقليل مصاريف الشحن مما يزيد من القدرة التنافسية للمنتجات المصرية.

         زيادة المساحة المنزرعة بالقمح لتقليل الفجوة الغذائية.

         ايجاد فرص عمل للشباب فى المشروعات الزراعية.  

مقومات النجاح فى الزراعة الصحراوية

         1- اختيار المحاصيل ذات الانتاجية العالمية.

         2- تصميم جيد لشبكات الرى ونظم التسميد مع مياه الرى.

         3- الاختيار الجيد للشتلات والبذور ذات الانتاجيات العالية والخالية من الآفات الزراعية المختلفة للاصناف المناسبة للتسويق المحلى والتصدير والتصنيع.

         4- استخدام التكنولوجيات العالية للتأكد من الوصول الى اعلا انتاج بأحسن المواصفات من المحاصيل عالية القيمة.

         5- ضمان تسويق المنتج سواء للتصدير والتصنيع والسوق المحلى.

         6- تقوية دور الهيئات غير الحكومية لتطوير الزراعة والتدريب ونقل التكنولوجيات الحديثة والارتباط بالأسواق العالمية.

         7- تقوية دور الهيئات غير الحكومية فى حل المشاكل البيروقراطية التى تعوق عملية الانتاج والتسويق والتصدير والنقل للحاصلات البستانية.

دور القطاع الخاص

         1- التركيز على قطاع المنتجين الذى يحقق انتاجيات عالية وجودة عالية ويحقق اقتصاديات جيدة فى انتاج المحاصيل.

         2- التركيز على قطاع المصدرين الذين يهتمون بإيجاد انتاج بستانى عالى القيمة والجودة وصالح للتصدير بالتعاون مع الخريجين.

         3- القطاع الخاص الخدمى من شركات نقل وثلاجات لتمويل مشروعات لحفظ وتعبئة ونقل وتصدير الانتاج العالى. 

البدء فى عمل استثمارات زراعية فى السودان لسد الفجوة الغذائية.

         هنا فى مصر فجوة غذائية كبيرة بين الإنتاج والاستهلاك وخاصة فى محاصيل القمح و الذرة و فول الصويا والمحاصيل الزيتية و السكرية و الأعلاف والقطن . ونحتاج لسد هذة الفجوة مبدئيا لمساحة عشرة مليون فدان على الاقل. ولا تسمح موارد مصر المائية فى هذة المرحلة بتوفيرها إلا بالتحرك للاستثمار الزراعى فى السودان حيث الموارد الطبيعية الهائلة هناك من أراضى خصبة ومياة.

         هناك امكانيات كبيرة لزيادة صادرات مصر من المحاصيل البستانية وزيادة الدخل القومى من العملة الحرة لدعم الاقتصاد القومى.

         ان دور الجهات الحكومية والجمعيات الغير حكومية والقطاع الخاص هام فى ازالة وحل كثير من المشاكل التى تعيق عملية التصدير وقد قام المجلس السلعى للحاصلات الزراعية ووزارة الزراعة وجمعية هييا ووزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية بكثير من الخطوات العملية لحل كثير من المشاكل.

.نتطلع لدور اكثر ايجابية للاتحاد العام لمنتجى ومصدرى الحاصلات البستانية فى زيادة انتاج وتصدير المحاصيل البستانية.

سياسات الدولة المتعلقة بتشجيع التصدير وزيادة الصادرات

         التشريعات وسياسة الدولة فى ازالة العقبات امام المصدرين.

         سياسة الدعم لتشجيع تصدير المحاصيل البستانية.

         نظم الافراج المؤقت لمستلزمات التصدير.

         مكاتب التمثيل التجارى المصرى فى الخارج.

         دور المجلس السلعى للحاصلات الزراعية.

         دور وزارة الزراعة فى ازالة العقبات التى تعيق تصدير المحاصيل البستانية.

 تطوير القدرات الإنتاجية والتنافسية لقطاع الزراعة.

خلق فرص عمل لقطاع عريض من المجتمع المصري.

التعامل مع مشـكلات القطاع الزراعي بصــورة تكاملية غير جزئية ذات رؤية وأبعاد استراتيجية بما يساعد على زيادة القدرة والكفاءة التصديرية لقطاع الزراعة.

 

 المجلس التصديرى للحاصلات الزراعية

يمارس المجلس أنشطته المختلفة من خلال لجانه المتنوعة  حيث أنشأ المجلس مجموعة لجان سلعية وخدمية حسب احتياجات المرحلة الحالية ويستطيع أن ينشأ لجان جديدة أخري حسب الحاجة

لجان سلعية

لجـنة الخضر والفاكهة – البطاطس – البصل والثوم – المــوالح - الفول الســـوداني والمحاصيل الزيتية- الأرز والحبوب  -النباتات الطبية والعطـرية-  زهـــور القطف ونباتات الزينة- اللحوم الحمراء- الدواجن- الأســـماك والمنتجات البحريةالميكنة الزراعية.

لجان خدمية

النقل – الزراعة – المالية والاقتصاد – الشـــئون القانونية التجــارة الداخــلية والتمـــوين- المعلومات والاتـصــالات الخارجية والداخلية.

 البرنامج القومي المتكامل

قام المجلس بإعداد برنامج قومي متكامل لتنمية الصادرات  الزراعية المصرية بما يحقق أكبر عائد للفلاح والمنتج والمصدر ويشمل البرنامج البرامج آلاتية:-

برنامج الإنتاج - برنامج التسويق - برنامج المقاومة المتكامل - برنامج النقل والتداول - برنامج المواصفات والشعار- برنامج استغلال الطاقات - برنامج آليات التنفيذ- برنامج التقارير

المشاركون في البرنامج

- المنتجين( منتجين السلعة – منتجين الصناعات التكميلية والوسيطة)

- المصدرين(مصدر – مسوق)

- الجهات العلمية (الجامعات والمعاهد العلمية- مراكز الأبحاث المتخصصة (

- الجهات المسئولة ذات الصلة.

·  تم وضع البرامج القومية التفصيلية لأهم المحاصيل الزراعية) الموالح – الفول السوداني- البصل والثوم  الأرز) مما كان له مردودة الايجابي حيث تضاعفت صادراتنا من تلك المحاصيل.

كذلك يضم المجلس في عضويته تجمعات رجال الأعمال والجمعيات الأهلية المعنية بالنشاط الزراعي.

والمجلس بحكم نشأته وتكوينه واسـتراتيجيته يتمتع بعلاقات قوية مع كافة الجهات الحكومية والأجهزة التنفيذية ذات الصلة بقطاع الأعمال الزراعية كما يتمتع بالدعم الكامل والتعاون اللامح دود من حكومة جمهورية مصر العربية

وتحرص كافة الوزارات والهيئات الحكومية ذات الصلة بقطاع الأعمال الزراعية أن تكون ممثلة في الأمانة الفنية للمجلس مما يزيد من فاعلية المجلس وقوة تأثيره

التصدير من خلال النقل الجوى والنقل البحرى فى برادات والنقل البرى المبرد.

         المشاكل الموجودة فى المطارات المصرية (الاجراءات ).

         مشاكل الصالة المبردة فى مطار القاهرة الدولى.

         مشاكل توافر الفراغات فى الطائرات لتحقيق خطة التصدير.

         مشاكل النقل البرى المبرد للبلدان العربية والأوروبية.

         مشاكل النقل البحرى المبرد للدول الاوروبية.

المجلس القومي لتصدير الحاصلات الزراعية

 

المجلس القومي لتصدير الحاصلات الزراعية

انتاج نباتات الزينة الخارجية للسوق المحلى والتصدير فى مزارع اعضاء المجلس السلعى لجنة نباتات الزينة وزهور القطف.

انتاج نباتات الزينة الخارجية للسوق المحلى والتصدير فى مزارع اعضاء المجلس السلعى لجنة نباتات الزينة وزهور القطف.

زراعه نباتات الزينة فى صوب فى مزارع اعضاء لجنة زهور القطف ونباتات الزينة.

 

 

 

 

 


الخلاصة

         هناك امكانيات لزيادة صادرات مصر من المحاصيل البستانية وزيادة الدخل القومى من العملات الحرة لدعم الاقتصاد القومى,

         ان دور الجهات الحكومية والجمعيات الغير حكومية والقطاع الخاص هام فى ازالة وحل كثير من المشاكل التى تعيق عملية التصدير وقد قام المجلس السلعى للحاصلات الزراعية ووزارة الزراعة وجمعية هييا ووزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية بكثير من الخطوات العملية لحل كثير من المشاكل.

.    نتطلع لدور اكثر ايجابية للاتحاد العام لمنتجى ومصدرى الحاصلات البستانية فى زيادة      انتاج وتصدير المحاصيل البستانية.

بقلم الاستاذ الدكتور : عادل الغندور

 

التعليقات
اضف تعليق
 
زائر