الأكثر قراءة
الأكثر تعليقا
الأكثر تقييم
يعتبر إنتاج الشتلات تحت الصوب من أفضل طرق إنتاج الشتلات لكل من الأرض المكشوفة و الزراعات المحمية ويرجع ذلك إلى ما توفره صوبة المشتل من سهولة حماية النباتات ضد التعرض للظروف الجوية الغير مناسبة.
تبرز أهمية حماية نباتات الطماطم من برودة الجو والتعرض للصقيع خلال فصل الشتاء بزراعتها تحت الانفاق البلاستيكية المنخفضة مما يؤدى إلى توافر الطماطم بالأسواق وبسعر مناسب للمستهلك.
تبلغ المساحة المنزرعة بالفلفل بمصر سنوياً في الأرض المكشوفة حوالي 65 ألف فدان تنتج نحو 388 ألف طن، وتزايدت هذه المساحة المنزرعة خلال السنوات الأخيرة نتيجة انتشار نظم الزراعات المحمية
يعتبر الخس من أهم محاصيل الخضر التي تزرع فى جميع المناطق المعتدلة فى العالم وهو من أهم محاصيل السلاطة التابعة للعائلة والتى تحتوى على العديد من الفيتامينات والأملاح المعدنية.
مدى تأثير ملوحة مياه الرى على خصوبة التربة وانتاجية النباتات حيث تتفاوت نباتات الخضر فيما بينها فى درجة تحملها للأملاح وذلك لأسباب فسيولوجية خاصة بالنباتات
مدى تأثير ملوحة مياه الرى على خصوبة التربة وانتاجية النباتات حيث تتفاوت نباتات الخضر فيما بينها فى درجة تحملها للأملاح وذلك لأسباب فسيولوجية خاصة بالنباتات
يؤدى نقص العناصر الغذائية إلى انخفاض الإنتاج حتى ولو كانت أعراض نقص العناصر غير ظاهرة. كما يؤدى نقص العناصر الغذائية الصغرى إلى ظهور العديد من الظواهر الغير طبيعية.
تبلغ المساحة المنزرعة بالفلفل بمصر سنوياً في الأرض المكشوفة حوالي 65 ألف فدان تنتج نحو 388 ألف طن، وتزايدت هذه المساحة المنزرعة خلال السنوات الأخيرة نتيجة انتشار نظم الزراعات المحمية
لفاصوليا الخضراء من الحاصلات البستانية عالية القيمة الغذائية والتصديرية بالنسبة للمنتج و المصدر, غير أته لنجاح تصدير الفاصوليا للأسواق الأوربية وغيرها
إنتاج الفلفل بقلم د.ياسر عبد الحكيم
2011/06/05 12:51 AM
زراعة الفلفل فى الأرض المكشوفة
Share : شارك
12 التعليقات
: التقييم
 

زراعة الفلفل فى الأرض المكشوفة

 

تبلغ المساحة المنزرعة بالفلفل بمصر سنوياً في الأرض المكشوفة حوالي 65 ألف فدان تنتج نحو 388 ألف طن، وتزايدت هذه المساحة المنزرعة خلال السنوات الأخيرة نتيجة انتشار نظم الزراعات المحمية والتي تشمل الأنفاق والصوب حتى وصلت المساحة المنزرعة إلى نحو ألف فدان وقد شجع على زيادة هذة المساحة وجود أصناف الهجن مرتفعة المحصول والجودة.

 
 

 

الظروف الجوية المناسبة للفلفل

 تلعب الظروف البيئية والجوية دوراً هاماً في إنتاج الفلفل ويوضح الجدول التالى درجات الحرارة المناسبة لنمو الفلفل تبعاً لمرحلة النمو. 

  

ويؤدى انخفاض درجة حرارة النهار عند درجة 10 درجة مئوية إلى توقف النمو الخضرى.
 
    توقف النمو الخضرى نتيجة انخفاض درجة الحرارة
وتحتاج نباتات الفلفل في مرحلة الإزهار والعقد إلى درجات حرارة منخفضة نسبياً عن تلك التي تحتاجها خلال مرحلة النمو الخضري وذلك لاستعادة التوازن بين النمو الخضري والزهري وعقد الثمار.
وتحتاج نباتات الفلفل إلى موسم نمو طويل ودافئ حيث لا تتحمل النباتات الصقيع الخفيف والذى يؤدى إلى:
·        توقف النمو
·        اصفرار الأوراق
توقف النمو واصفرار الأوراق نتيجة الصقيع


وتتأثر نسبة الأزهار فى الفلفل
بمدى الاختلافات بين درجة حرارة الليل والنهار، والتى يجب أن لا تقل عموماً عن 6 – 8 درجات مئوية.
تأثر نسبة الأزهار بمدى الاختلافات بين درجة حرارة الليل والنهار

 
  

وتؤثر درجات حرارة النهار على شكل الثمار وجودة الثمار، فالثمار الناتجة من تعرض الأزهار العاقدة لدرجات حرارة 27-28 درجة مئوية عادة ما تكون ثمار صغيرة سيئة التكوين.

وتتأثر ظهور الصبغة المسؤولة عن اللون الأحمر بثمار الفلفل الناضجة بدرجات الحرارة السائدة كما هو موضح بالصور التالية:
 
تتكون الصبغة المسؤولة عن اللون الأحمر بصورة جيدة فى مدى حرارى من 18-24 درجة

تقل سرعة ظهور الصبغة المسؤولة عن اللون الأحمر بثمار الفلفل الناضجة
عند انخفاض درجة حرارة النهار عن 16- 18 درجة مئوية
 
يصبح لون الثمار الأحمر مشوباً بصفرة عند ارتفاع درجة الحرارة إلى أكثر من 27 درجة مئوية خلال فترة التلوين.
 
 
ويؤدى انخفاض درجة حرارة الليل إلى أقل من 15 درجة مئوية
والمصاحب أيضاً لانخفاض درجة حرارة النهار إلى التأثيرعلى جودة الثمار الناتجة.
فإذا انخفضت درجة حرارة الليل إلى أقل من 15 درجة مئوية بعد تفتح الزهرة وأثناء العقد تتكون ثمار صغيرة مشوهة خالية من البذور وتحتوى على عدد قليل من البذور والمعروفة باسم الأزرار وذلك نتيجة لتكوين مبيض كبير مسطح قبل تفتح الزهرة ويمكن ملاحظة هذه الظاهرة خلال الأشهر التى تنخفض بها درجات الحرارة (ديسمبر و يناير وفبراير).
 
 
التربة المناسبة
يناسب الفلفل التربة الرملية الخفيفة إلى الطينية بشرط أن تكون التربة جيدة الصرف حتى لا تختنق الجذور وأن تكون خالية من النيماتودا وأمراض التربة المختلفة. ويعتبر الفلفل من المحاصيل الحساسة لقلوية التربة ودرجة حموضة (PH) التربة المناسبة للفلفل من 5.5 – 7.5 .
ويعتبر الفلفل من النباتات الحساسية للملوحة حيث يجب عدم زراعته في الأراضي التي تزيد درجة ملوحتها عن 1.5 ملليموز حيث يؤدى ذلك  إلى العديد من المشاكل والتي تؤدى إلى نقص المحصول كما هو موضح بالجدول التالى:
  
 
   مواعيد زراعة الفلفل فى الأرض المكشوفة
 
 
كمية التقاوى
يحتاج الفدان من 150 200- جم من بذور الأصناف العالية الحيوية والنقاوة والمأخوذة من مصدر موثوق منه، حيث يصعب تخزين بذور الفلفل لفترات طويلة كما في الطماطم والباذنجان كما تنخفض حيوية البذور بعد استخراجها بعام الى حوالى 40% ْ وتفقد البذور حيويتها بعد سنتين من انتاج البذور. وعادة ما تزرع بذور الأصناف فى مشاتل الأرض المكشوفة كما يمكن زراعتها فى صوانى الشتل. وفى حالة زراعة بذور الهجن فيحتاج الفدان إلى نحو 5000 إلى 6000 شتلة وهذه تحتاج إلى 50 – 60 جرام من البذور الهجين التى تزرع فى صوانى. وعادة ما يتم زراعه المشتل قبل النقل لأرض المستديمة بحوالى 30 – 40 يوماً وذلك حسب ميعاد الزراعة.
 
 
تجهيز وإعداد الأرض للزراعة
  
1- تحرث الأرض وتقلب جيدأ بمدة كافية ويراعى تجنب الحرث عند زيادة الجفاف أو زيادة الرطوبة للحفاظ على بناء التربة من التدهوِر،كما يراعى تغيير عمق الحرث من موسم إلى أخر لتجنب تكوين طبقات صماء تعيق الصرف وتُضعف نمو الجذور وتزهر الأملاح.
 
2- تترك الأرض المحروثة لتتعرض للشمس
 

3- تضاف الأسمدة العضوية والكيميائية قبل الزراعة واثناء الاعداد وقبل التخطيط  وذلك نثراً على التربة فى حالة الأراضى الطينية التى تروى بالرى السطحى (الغمر) بالمعدلات الموضحة بالجدول التالى.

ويفضل عادة إضافة الأسمدة البلدية المتحللة والمكمور، وفى حالة إضافة السماد العضوى فى صورة سماد بلدى متحلل (سماد روث البقر) فقط فيضاف بمعدل 20- 30م3 للفدان للاراضى الطينية وبمعدل 30-40م3 / فدان للاراضى الرملية وفي حالة استخدام سماد الدواجن فقط يضاف نصف هذه الكمية. كما يمكن اضافه الكمبوست المصنع بشرط ضمان جودته حيث يستخدم بمعدل 10 طن للفدان وخاصه فى الاراضى الرملية.

ويلاحظ في الاراضى الجيرية أو عالية القلوية إضافة سماد السوبر فوسفات بمعدل 300 – 400 كيلوجرام على دفعتين متساويتين، الاولى اثناء الاعداد والتجهيز والثانية مع الدفعة الاولى عند رية المحاياه ، هذا بالاضافة إلى انه يفضل اضافة 150 كجم كبريت زراعى للفدان اثناء التجهيز + 50 كجم سلفات البوتاسيوم. حتى يكون هناك استفاده من الكبريت.

وفي حالة الزراعة عقب ارز أو قمح يتم زيادة معدلات السمدة النيتروجينية لتنشيط البكتيريا على تحلل مخلفات الارز أو القمح وتعويض الفاقد من الازوت في التربة.

ويفضل نثر الكبريت الزراعى عادة على ريشه الزراعه بعد التخطيط مع تقليبه بالفأس بالتربه حتى يكون فى مستوى الجذور.

وفى حالة الزراعة فى الأراضى الرملية أو الأراضى الحديثة الاستصلاح والتى تروى بالتنقيط فيفضل إضافة الأسمدة العضوية والكيميائية فى باطن الخطوط حيث يتم عمل فج في اماكن خراطيم الرى وبعمق 25سم ويضاف فيه مخلوط الاسمدة بالمعدلات السابقة على أن تقلب بالتربة جيدا ثم يتم الردم عليها ويفتح عليها الرى بالتنقيط لمدة 3-4 ساعات حتى تتشيع خطوط الزراعة بالماء قبل اجراء عملية الزراعة.

 

4- يتم تخطيط الأرض التى ستروى بالرى السطحى بمعدل 9 – 10 خطوط فى القصبتين (القصبة تساوى 3.55 متر) أى يكون عرض الخط من 70 – 90 سم. وعرض الخط هو عبارة عن المسافة بين منتصف قناه الخط ومنتصف قناه الخط الذى يلية أو المسافة بين قمة ظهر الخط والخط الذى يلية كما هو موضح بالشكل التالى:

وفى حالة الأرض التى تزرع بالرى بالتنقيط يتم فج الأرض بعد حرثها وتزحيفها على أبعاد 1.75 – 2 متر ( وهى أبعاد خراطيم الرى بالتنقيط عن بعضها ) ثم يتم وضع هذه الأسمدة فى باطن الخط ثم تقام المصاطب بواسطة الفجاج مرة أخرى وبحيث يكون عرض المصطة 120 سم واتجاه المصطبة هو اتجاه خراطيم الرى ثم يتم فرد خراطيم الرى على منتصف المصطبة بمعدل خرطوم لكل مصطبة. وفى حالة عدم وجود املاح بالتربة يمكن أن يتم تزحيف الأرض بدون اقامة مصاطب حيث تزرع النباتات على خراطيم الرى مباشرة بعد فردها. ويراعى أختبار شبكة الرى بالتنقيط وتشغيلها للتأكد من سلامتها كما يتم الرى الغزير مدة 3 – 4 أيام قبل الزراعة حتى تتشبع المصاطب بالماء.



إقامة المصاطب وفرد خراطيم الرى عليها            

تزحيف الأرض وفرد خراطيم الرى بدون مصاطب

 كما تقسم الأرض إلى فرد يختلف عرضها تبعاً لاستواء التربة بحيث لايزيد العرض عن 7 إلى 10 متر فى الأرض الغير مستوية ومن 15 – 20 متراً فى الأرض المستوية أو التى يتم تسويتها بأشعة الليزر.

 

 طريقة الزراعة فى الحقل المكشوف التى تروى بنظام الرى السطحى

يزرع الفلفل عادة بواسطة الشتلات، وتعتمتد تجاح الزراعة على محتوى رطوبة التربة ولذلك يتم رى الأرض الطينية بعد تجهيزها وتترك لمدة يومين فى الأرض الطيية حتى تجف الجفاف المناسب وذلك بغرض احكام عملية. ثم يتم بعد ذلك زراعة الشتلات بأحد الطرق الأتية:

أ- الزراعة فى وجود الماء: وفيها يتم رى الأرض يوم الزراعة على الهادئ ثم تزرع الشتلات فى وجود الماء فى الثلث العلوى من الخط عند حد الماء وتتم الزراعة على مسافات الزراعة المناسبة (25 – 30 سم أو من 35 – 50 سم) بين النبات والأخر حسب الصنف ومدى انتشار مجموعة الخضرى، ويراعى فى هذه الطريقة يتم صرف المياه الزائدة من الحقل بعد الزراعة مباشرة.

ب- الزراعة فى عدم وجود الماء: وتتبع فى حالة زراعة الشتلات المنتجة فى صوانى الزراعة أو فى الأراضى المكشوفة حيث يتم زراعة الشتلات على نفس مسافات الزراعة السابقة باستخدام وتد خشبى يغرس فى الأرض لعمق يسمح بدخول المجموع الجذرى وجزء من الساق ثم يتم الترديم حولها وتثبيتها جيداً فى التربة، على أن يتم الرى بعد الزراعة مباشرة رية خفيفة ( تجرية). وتتميز هذه الطريقة بإحكام الشتل.

وعادة ما تزرع الشتلات على الريشة القبلية أو الشرقية فى العروة الشتوية التى تشتل من أواخر سبتمبر أوعلى الريشة البحرية أو الغربية فى العروات الصيفية والنيلية.

ويراعى عند غروب الشمس نثر الطعم السام الخاص بمقاومة الدودة القارضة والحفار فوق المصاطب وبجوار النباتات.

 طريقة الزراعة فى حالة الأراضى المكشوفة التى تروى بنظام الرى بالتنقيط

تتم الزراعة بالشتلات سواء المنتجة فى صوانى الزراعة. وتتم الزراعة أمام كل نقاط بعمل جور للزراعة بواسطة المناقر تكفى لكتلة الجذور فى الشتلة. وتكون أبعاد الزراعة نحو50 سم بين النبات والأخر والمسافة بين النبات والنقاط 5 سم. وعادة ما تكون الزراعة عميقة قليلاً وبحيث تكون الأوراق الفلقية فوق سطح الأرض ويتم الترديم حول الجذور بلطف لتثبيتها حتى لاتتعرض للجفاف. ويراعى فتح شبكة الرى بالتنقيط بعد الزراعة مباشرة لرى النباتات ريه خفيفة. وقد تكون الزراعة على ريشة واحدة أو على ريشتين فى صورة رجل غراب. ويراعى نثر الطعم السام الخاص بالحفار والدودة القارضة بعد الرى فوق المصاطب وبجوار النباتات.

 مكافحة الحشائش قبل الزراعة

فى حالة الارض الموبوءة بالحشائش الحولية فيمكن الرش بمبيدات الحشائش قبل الرى الذى يسبق زراعة الشتلات مباشرة، وعادة ما يستخدم مبيد ستومب 500 بمعدل 1.7 لتر / فدان  والتى تضاف على 200 -300 لتر ماء.

 الترقيع

يتم ترقيع الجور الغائبة بعد أسبوع من الزراعة حتى يكون هناك تجانس في عمر النباتات المنزرعة.وعادة ما يتم الترقيع بنفس الصنف المستخدم حتى لا يوجد تفاوت في صفات المحصول الناتج.

 الرى

يعتير الرى من العمليات الهامة والحساسة لنمو الفلفل وخاصة عند مرحلة التزهير والعقد وهى من أهم الفترات الحرجة لمياه الرى. وعادة ما يفضل الرى المنتظم فى الفلفل حيث بسبب التأخير فى الري إلى تساقط الازهار وخاصة عند ارتفاع درجات الحرارة، ولهذا يراعى أن يكون الرى فى العروة الصيفية والنيلية بالأرض المكشوفة فى الصباح الباكر أو المساء لتجنب تساقط الأزهار والعقد. كما يراعى عند ارتفاع درجة حرارة النهار عن (27o م) رى النباتات على فترات متقاربة حتى لا يحدث تساقط أو أضرار بالأزهار والعقد.وعادة ما تتم عملية الري لنباتات الفلفل بحرص منذ اليوم الأول للشتل. وتلعب الرطوبة الأرضية دوراً هاماً خلال مراحل نمو نباتات الفلفل وخاصة خلال مرحلة النمو الأولى بعد نقل الشتلات وخلال مرحلة الإزهار والعقد.

وفى الرى بالتنقيط يتم موالاه الشتلات يومياً بعد الزراعة بالري المنتظم لمدة أسبوع تقريباً حتى تصير بحالة جيدة والتأكد من توافر الرطوبة الأرضية الكافية بالمصاطب، ثم تتم عملية تصويم النباتات ( التقسيه ) بمنع الرى عنها بغرض تشجيع تعمق الجذور في التربة. وتختلف مدة التصويم تبعاً لنوع التربة والظروف الجوية فقد تصل تلك الفترة إلى أربعة أيام في الأراضي الخفيفة أو إلى أسبوعين في الأراضي الثقيلة على أن يبدأ بعد ذلك في تنفيذ برنامج الرى المقترح. ويمكن الاسترشاد بالجدول الأتى لتحديد كميات الرى لنباتات الفلفل المنزرعة تحت نظام الرى بالتنقيط.

 
 
 نمو الفلفل على مصاطب تحت نظام الرى بالتنقيط
 
ونباتات الفلفل حساسة لأي إجهاد مائي سواء نتيجة جفاف التربة أو نتيجة زيادة الرطوبة بها والذى يؤدى إلى توقف نموها. وعادة ما يصعب على النباتات استعادة نموها الطبيعى بعد ذلك..

ويؤدى جفاف التربة نتيجة قلة الرى وخاصة في الجو الحار لحدوث الأتى:

1- تغير لون الأوراق إلى اللون الأخضر الداكن

2- احتراق الجذوروسهولة إصابتها بالأمراض الفطرية وخاصة اعفان الجذور مما يؤدى إلى حدوث ذبول للنباتات وسقوط الأزهار والعقد الصغير وصغر حجم الثمار.

وعادة لا تستعيد النباتات نموها القوى بعد فترات الجفاف الطويلة.

 وتؤدى زيادة الرطوبة الأرضية لحدوث الأتى:

1- اصفرار أوراق النباتات وسقوطها.

 2- قلة نمو النباتات وانهيارها في المراحل المتقدمة من العمر نتيجة لاختناق جذورها لعدم توفر الأكسجين بالتربة، بالإضافة إلى زيادة نشاط الفطريات التي تؤدى إلى تعفن الجذور وتقلل من قدرتها على امتصاص الماء والعناصر الغذائية..

 

                             تعفن جذور الفلفل وانهيار النباتات نتيجة زيادة رطوبة التربة

3- ظهور ظاهرة تعفن القمة الزهري Blossom end rot    على الثمار نتيجة لعدم قدرة الجذور المتعفنة على الامتصاص، ويزداد ظهور هذه الظاهرة عند زيادة وجود الأملاح في التربة.
 
4 - تشقق الثمار
 

              عفن الطرف الزهرى

                 تشقق الثمار


التسميد

الفلفل من المحاصيل التي تستجيب للتسميد مما ينعكس بدوره على زيادة المحصول الناتج.

وتزداد إحتياجات نباتات الفلفل للنيتروجين والفوسفور والبوتاسيوم بصورة مستمرة خلال مراحل النمو وقد يرجع ذلك إلى أن نباتات الفلفل من المحاصيل التي تعطى نموات جديدة وفي نفس الوقت تعطى أزهاراً جديدة كما تنمو وتنضج الثمار الأخرى الموجودة على الأفرع القديمة.

تزداد احتياجات النباتات من الفوسفور في المراحل الأولى من النمو وذلك بغرض تشجيع تكوين المجموع الجذرى، بالإضافة إلى احتياجات الفلفل من الفوسفور تكون مرتفعة أكثر من المحاصيل الأخرى

 

وتختلف معدلات التسميد عند الزراعة فى الأرض المكشوفة تبعاً لاختلاف الصناف المنزرعة حيث تزداد معدلات التسميد عند زاعة الأصناف القوية النمو او الأصناف الهجين وعموماً يمكن الاسترشاد بالجدول التالى للتسميد فى الأراضى المكشوفة عند الرى السطحى والتى تضاف تكبيشاً بجوار النبات.
 
 

ويراعى اتباع الأتى:

·        إضافة دفعة من نترات الجير خاصة عند نمو وتكوين الثمار

·        إضافة العناصر الصغرى رشاً على النباتات باستخدام العناصر المخلبية ( حديد ، زنك ، منجنيز) بعد 30 يوم من الشتل وتكرر كل 15 يوم.

·        يراعى رش نباتات الفلفل بسماد يحتوى على البوتاسيوم وخاصة عند التزهير وعند تكوين الثمار على أن يكرر الرش كل 15 يوم.

 

ويوضح الجدول التالى برنامج تسميد الفلفل تحت نظام الري بالتنقيط
 
 
كما يمكن استخدام الاسمدة المركبة للتسميد مع مياه الرى بالتنقيط ويمكن الاستعانة بالجدول التالى:


جمع الثمار

يبدأ جمع الثمار في مرحلة النضج الأخضر بعد حوالي 110 120 يوماً من زراعة البذور أو 80 – 95 يوم من الشتل وذلك تبعاً للصنف المنزرع ودرجات الحرارة السائدة خلال موسم النمو.

 
 
ويراعى الآتي عند حصاد ثمار الفلفل

1- تجمع الثمار الخضراء المكتملة النمو والنضج والصالحة للجمع والتى تعرف باستواء سطحها ولمعانها وتكون شمعية المظهر حيث يدل ذلك على امتلاء الخلايا ووصولها إلى مرحلة النضج الأخضر.

 

2- يجرى قطف ثمار الفلفل بعناية حتى نتجنب كسر الأفرع أو إتلافها أو إتلاف العقد الصغير أو سقوطه أثناء الجمع مما يزيد من تكلفة الإنتاج.

3- تجمع الثمار بجزء من العنق يدوياً بثني أعناق الثمار لأعلى فتنفصل بسهولة عن النبات ، كما يمن استخدام المقصات.

4- يجب عدم الضغط على الثمار باليد أثناء الجمع حتى لا يحدث تهشم وتبقع بالثمار.

5- يتم الجمع في جرادل بلاستيكية أو صناديق بلاستيكية مثقبة.

6- تجمع ثمار الفلفل فى الصباح الباكر بعد تطاير الندى – ويراعى عدم الجمع بعد الأمطار أو الرى لأن ذلك يؤدى إلى انتفاخ القشرة وسهولة تعرض الثمرة للتجريح والتعفن.

7- تستبعد الثمار المصابة للمحافظة على باقى الثمار.

 

المحصول فى الأرض المكشوفة

يتراوح كمية المحصول فى الأرض المكشوفة من 4- 8 طن/ فدان من الفلفل الحلو ونحو 3.5 –4.5 طن /فدان من الفلفل الحريف وذلك حسب العروة المنزرعة والصنف ومسافات الزراعة وعمليات الخدمة المختلفة. ويزداد المحصول فى الأصناف الكبيرة الثمار عن الأصناف الصغيرة الثمار، كما يماثل محصول العروة النيلى العروة الصيفى  

استاذ دكتور / ميلاد حلمى زكى

 

التعليقات
اضف تعليق
 
زائر
 
 

 
2014/03/03 11:45 PM
زائر
لماذا ثمى الفلفل يموت عندتا في الصعيد بعد ما سثمر
وو
 
2013/10/22 09:02 AM
زائر
زراعه الفلفل
انا نبت الفلفل فى قطعه من القطن هل يجوز زراعتها فى التربه بعد ذلك
 
2013/09/27 03:06 PM
زائر
J0sM9992sqY
Whoever edits and puiblshes these articles really knows what they're doing.
 
2013/09/17 08:51 PM
زائر
[email protected]
جزاكم الله خيرا فيي نشر علمكم للاخرين للاستفاده منه اجركم الله حسن الثواب في الحقيقه انا اعشق الزراعه في بلكونه منزلي وقمت بزراعه مانجو 5 حبات وكبرت بطول حوالي 70 لم اضيف للتربه اي شيء حتي الان غيرالماء ماذا اضيف لها؟ وزرعت تين شوكي من سنه تقريبا ولم يزهر او يثمر ولكنه يكبر كثيرا اريد ان اعرف متي ازرع الطماطم والفلفل من البذور عشان زرعت وخضر وكبر بس مش بيزهر ويطرح وجازاك الله كل خير
 
2013/08/29 12:59 PM
زائر
للتسميد بنظام الري بالتنقيط
بالنسبة للتسميد بنظام الري بالتنقيط هل الكميات المذكورة اسبوعية ام مرة واحدة خلال الفترة المذكورة
1 of 3